About Arabic

ما قبل التأسيس

في العشرينيات من القرن الماضي قام أهالي بيت حنينا بتأسيس جمعية سميت في حينها بجمعية مقاصد بيت حنينا، أخذت هذه الجمعية على عاتقها تطوير بلدة بيت حنينا وتقديم الخدمات لاهالي القرية والقرى المجاورة. فقد قامت جمعية مقاصد بيت حنينا ببناء مستوصف لعلاج المرضى وكان هذا المستوصف من أوائل المراكز الصحية التي اقيمت في المنطقة حيث ما زال الجيل الذي ولد ما قبل منتصف القرن الماضي يذكر أسماء الممرضات الاتي كن يعملن في هذا المستوصف. كذلك فقد أنشات الجمعية أيضاً مدرسة اعدادية في الجهة الغربية للقرية حيث ما زالت تسمى في القرية بالمدرسة الغربية وسرعان ما تحولت هذه المدرسة الى مدرسة ثانوية للبنين تقدم الخدمات لجميع القرى المجاورة. وفي منتصف الاربعينيات من القرن الماضي تحولت المدرسة الى ثانوية للبنات بعدما تم انشاء مدرسة ثانوية للبنبن كما سيتبين لاحقاً. وحتى يومنا هذا ما زالت المدرسة الغربية تواصل مشوارها كمدرسة ثانوية للبنات. ومن المشاريع الاخرى التي قامت بها جمعية مقاصد بيت حنينا بناء مقبرة للبلدة وتعبيد الطرق وما الى ذلك من مشاريع تنموية. و كان آخر رئيس لجمعية مقاصد بيت حنينا الراحل عبد العزيز أسعد أبو حمدة.

التأسيس

كانت بلدة بيت حنينا من البلدات المزدهرة في المنطقة قد تطورت وتوسعت في مدة زمنية قصيرة بالمقارنة مع البلدات والقرى المحيطة بها. ففي العام 1946م قرر أهالي بيت حنينا التقدم خطوة مهمة في سبيل التطور بالبلدة ومواكبة تطورها وازدهارها المتسارع. ففي نفس هذا العام تأسست جمعية لجنة المعارف الخيرية المحلية من أهالي بيت حنينا وكانت برئاسة المرحوم عبد الحميد شومان مؤسس البنك العربي. وهي جمعية خيرية فلسطينية مسجلة رسميا في اتحاد الجمعيات الخيرية في القدس منذ ذلك الحين. تقوم على إدارة الجمعية منذ ذلك الوقت وحتى الآن هيئة إدارية مكونة من مخاتير وأبناء بلدة بيت حنينا وبتفويض من أهالي البلدة.

وقد تبرع جميع أهالي بيت حنينا بأراضٍ في قلب بلدة بيت حنينا لصالح الجمعية لبناء مؤسسات تعليمية عليها لتكون نواة لجامعة بيت حنينا. حيث تبرعت كل حمائل وعائلات البلدة بمساحات واسعة من الاراضي لاقامة الجامعة المنشودة وقدمت كل عائلة وكل حامولة قطعة أرض في المنطقة الممتدة من شارع القدس رام الله على طول الطريق الواصل من ذلك الشارع بامتداد يقارب الكيلومتر عرباً وبمساحة تقدر بمئة وخمسين دونماً وسجلت هذه الأرض باسم جمعية لجنة المعارف الخيرية المحلية منذ ذلك الحين. كذلك قام أهالي بيت حنينا في الوطن والمهجر بالتبرع بالأموال اللازمة لإقامة هذه المؤسسات التعليمية.

مشاريع سابقة

بعد التأسيس مباشرة بدأت الجمعية بتنفيذ أهدافها فقامت ببناء دار المعلمين الريفية التي كان لها الفضل في تخريج عدد كبير من المعلمين والذين نشروا العلم في أرجاء الوطن العربي.

وفي العام 1951 أقامت الجمعية عمارة كبيرة آخرى على بعد مائة متر من العمارة الاولى حيث كان يطلق الآهالي على هذه العمارة الجديدة آنذاك اسم المنزل، حيث كانت هذه العمارة سكناً داخلياً لطلاب دار المعلمين الريفية الوافدين من مختلف المناطق. وفي العام 1965 اصبحت عمارة المنزل المملوكة للجمعية مقراً مستأجراً لكلية لادارة الاعمال.

ولكن بعد حرب عام 1967 تحول مبنى دار المعلمين الريفية الى مدرسة اعدادية تديرها بلدية القدس – انظر لاحقاً موضوع القضية المرفوعة في المحاكم لاسترداد المبنى من بلدية القدس –

أما مبنى المنزل فبقي مغلقاً لعدة سنوات حتى أعارته الجمعية بكلية الدعوة و أصول الدين. وفي العام 1996 أعارته الجمعية الى جامعة القدس بعد خروج كلية الدعوة منه – انظر لاحقا المشكلة التي تواجها الجمعية حالياً مع ادارة جامعة القدس –

وفي أوائل التسعينيات، قامت الجمعية ببناء مسجد شومان، حيث يتكون من طابقين ويتسع لاكثر من ألف مصلي.

ومن المشاريع السابقة أيضاً مسجد الدعوة وعدد من الملاعب الرياضية ومرافق أخرى. حيث ان جميع العقارات والملاعب والأراضي التي تقوم عليها هذه العقارات هي ملك لجمعية للجنة المعارف الخيرية المحلية – بيت حنينا ومسجلة باسمها في سجلات دائرة الطابو والمساحة بشكل رسمي.

الأهداف

منذ نشأة الجمعية كانت أهدافها تتمحور حول الرقي بالبلدة وأهلها وخدمة المجتمع في مجالات عدة أهمها بناء المؤسسات التعليمية والثقافية والصحية والزراعية، أما حاليا فتركز الجمعية أهدافها في عدة مجالات منها على سبيل الذكر وليس الحصر:

-المحافظة على أراضي الجمعية والمباني المقامة عليها

-التوصل الى اتفاقات منصفة مع شاغلي أبنية الجمعية

-اقامة مؤسسات تعليمية وثقافية ورياضية وصحية لخدمة أهالي بيت حنينا

%d bloggers like this: