Challenges Arabic

 

المبنى المجاور لمسجد الدعوة

قامت مجموعة من الأشخاص بالاستيلاء على أحد مباني الجمعية المجاور لمسجد الدعوة بشكل غير قانوني وتسميته باسم نادي بيت حنينا المقدسي للايحاء بأنه نفس نادي بيت حنينا الرياضي.

وقد قامت المجموعة التي تدير “النادي” حاليا بما يلي:

– الاستيلاء على المبنى والقيام بالبناء والتوسعة دون الرجوع للجمعية.

– انتحال صفة نادي بيت حنينا وادارته.

– اطلاق التصريحات الكاذبة لوسائل الاعلام بهدف:

– التشهير بالجمعية والادعاء بأنها جمعية اسرائيلية

– الادعاء بأن الملاعب كانت تستخدم لتدريبات الجيش الاردني وان الحكومة الاردنية هي التي قامت ببناء المدرسة، وذلك لاعطاء المبررات للسلطات الاسرائيلية وحارس أملاك الغائبين للاستيلاء على أراضي الجمعية.

– تهديد بعض أعضاء الجمعية وذويهم بالاعتداء الجسدي عليهم.

– استخدام المبنى للقيام باعمال لا تمت للرياضة بصلة مثل تقديم  الاراجيل (الشيشة) والدخان وغيرها.

مضايقة المصلين في المسجد المجاور بشكل متعمد.

– التصرف بالملاعب بشكل منفرد ومضايقة من يرتادها من المواطنين.

– مضايقة السكان المحيطين بالملاعب عن طريق التلفظ بالكلام غير اللائق وتشغيل أصوات الموسيقى الصاخبة إلى ساعات متأخرة من الليل.

– تأجير ملاعب وأراضي الجمعية لأطراف أخرى لاهداف ربحية كتأجيرها لمطعم جوديز.

وإننا وبسبب حاجة أبنائنا إلى نادٍ رياضي يرتادونه بحيث لا نخشى عليهم من التدخين والسلوك السيء وبسبب عدم ثقتنا بالمجموعة التي تدير “النادي” وخوفنا من تسرب الأراضي والعقارات للسلطات الاسرائيلية، فان الجمعية تقوم حالياًً باستخدام كل الوسائل المتاحة لإبعاد هذه المجموعة عن إدارة النادي.

وللعلم فقد قامت ادارة الجمعية بمقابلة عدد من كبار المسؤولين في السلطة الوطنية الفلسطينية بهدف الضغط على هذه المجموعة للتخلي عن السيطرة على مبنى الجمعية وبالتوازي مع ذلك وللحفاظ على حقوقنا، فقد حصلنا على أمر قضائي من السلطات المختصة باخلاء مبنى الجمعية من هذه المجموعة ونأمل بأن تنتهي هذه الازمة بتحصيل حقوقنا كاملة قبل نهاية هذا العام.

%d bloggers like this: